كيف نساهم من خلال إيجاد السجل الطبي الإلكتروني الموحد
في رفع وتعزيز الرعاية الصحية على مستوى القطر؟

على الرغم من الفوائد اللا متناهية التي يمكن أن يخلقها وجود السجل الطبي الإلكتروني الموحد بشكل تلقائي من وجوده ..
بالإضافة إلى ما يمكن استثماره والاستفادة منه من خلال وجوده بتوظيف أحدث التقنيات الرقمية ..
إلا أن أهم ما هو جدير بالذكر:

تشخيص مرضي أدق

عند النظر للصورة الكبيرة لحالة أي مريض ..
كل حالة مرضية سابقة له والخطة العلاجية لها، وأي تحاليل طبية وصور أشعة سبق وأجراها المريض و ملاحظات هامة دونت في سجله الموحد من قبل أي طبيب أو من قبل المريض بنفسه عبر "بوابة المريض" ..

وجميع تلك المعلومات كانت مدونة ومنظمة في سجل طبي رقمي واحد يمكن الوصول إليها من قبل أي طبيب معني بحق الوصول والاطلاع على معلومات ذلك المريض ..

كل هذا وأكثر من الممكن أن يغير نتيجة التشخيص المرضي والتوصل إلى نتيجة أكثر دقة واتخاذ قرار طبي أكثر كفاءة وجدوى في حالة كل مريض عند مرضه.

احصائيات صحية ودراسات طبية

وهو ما يعتمد على استخراج احصائيات الصحة بناءَ على تحليل بيانات السجل الطبي الإلكتروني الموحد ككل، وتصنيفه وفهمه بناءَ على تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وأهم هذه الاحصائيات على سبيل المثال لا الحصر هي حول انتشار الحالات المرضية وتوزعها أو عدوة مرضية معينة وانتشارها، أو حول تأثير دواء معين ومدى فاعلية استجابته أو حول التأثر بحالة طقس أو التوزع السكاني.. ألخ.

وكل هذا قد يسهم في خلق ثورة ونقلة نوعية في مستوى الرعاية الصحية على مستوى الجمهورية العربية السورية من خلال المعنيين في الاختصاصات الطبية من الجهات الرسمية أو المعنية في الدراسات الطبية من خلال استخلاص النتائج والتصرف واتخاذ القرارات الطبية الصائبة على أساسها.

لا تداخلات علاجية ودوائية
         لا أخطاء طبية
إحدى أبرز وأهم الأخطاء الطبية الشائعة عالمياَ هي الأخطاء الطبية التي تحدث نتيجة للتداخلات الدوائية عند تضارب الخطط العلاجية لعدة أمراض معاَ.

وعلى الرغم من أن كل طبيب يسعى دائماَ لمعرفة كل مرض يعانيه المريض مسبقاَ وكل دواء يتعاطاه، ولكن مع كل هذا قد يحدث أحياناَ سهو أو لغط من قبل المريض حول أي أمراض يعانها أو أدوية يستخدمها.

وبهذا يكون السجل الموحد للمريض أداة فعالة لمنع أي تضاربات بالخطط العلاجية له أو أي تداخلات دوائية تحدث معه من خلال سجل واحد واضح أمام كل طبيب من أطباء المريض من مختلف الاختصاصات لكل مرض يعانيه المريض وكل دواء يستخدمه.

مساندة القرارات الطبية السريرية
  عبر تقنيات الذكاء الاصطناعي

حيث تعتمد خدمات دعم القرار السريري على خوارزميات تشخيصية أو تنبؤية تقوم على أساس تحليل السجل الطبي الإلكتروني للمريض بشكل آلي.

بما فيه التحاليل الطبية والصور الشعاعية وتاريخه المرضي وربطها مع القراءات والتشخيصات الأولية للطبيب على المريض.

وبناءَ على هذه المعطيات يقدم النظام اقتراحات مساندة لقرارات الطبيب في الخطة العلاجية للمريض أو تحذيرات حول أي تداخلات علاجية ودوائية أو تحذيرات تنبؤية لما قد يمكن أن يعانيه المريض أو تطورات قد يصاب بها في المستقبل.
كطبيب .. كيف يساعدك السجل الطبي الإلكتروني الموحد
على تسهيل حياتك المهنية؟

   وقت أقل
انتاجية أعلى

نحن ندرك تماماَ حجم الوقت والمعاناة التي تقضيها كطبيب مع زيارة كل مريض جديد ..
ما بين الاستماع إلى تاريخهم المرضي وتذكر تفاصيل حالاتهم المرضية السابقة والخطط العلاجية التي تلقوها وما بين اتصالات مع أطباء آخرين لفهم أدق وأشمل حول حالة هذا المريض للوصول إلى تشخيص دقيق حول حالته المرضية وتجنب أي تداخلات علاجية أو دوائية.

يوفر السجل الطبي الإلكتروني الموحد لك الوقت والجهد والمعاناة من خلال عرض جميع المعلومات التي تهمك بشأن حالة المريض بشكل منظم وواضح ومن خلال وصول سهل وآمن إلى سجله المرضي الموحد، واتخاذ القرار الطبي المناسب له.

     تعاملات أسهل
تواصل وتوصيل أسرع

لا مزيد من المعاناة مع نتائج مخابر التحاليل الطبية والأشعة مابين انتظار وصولها من المخابر أو فقدانها عند المريض أو تلفها، أو تحاليل غير مطلوب أجراءها ويتكلفها المريض أو بغير المواصفات المطلوبة ..

ببساطة جميع تحاليل المريض يتم أدراجها مباشرة إلى سجله الموحد من قبل أي مخبر أو مركز طبي ويمكن وصول الأطباء المعنيين إليها بشكل أبسط كذلك.

كما أنه عندما تكون جميع تحاليل المريض الطبية محفوظة ولسنوات، يسهل عليك كطبيب مقارنة النتائج والتقدم والمؤشرات الأيجابية أو السلبية لحالة المريض ورؤية الصورة الكبيرة.

عدا عن توفير المعاناة والجهد للمرضى بانتظارهم لتسليم نتائج التحاليل الطبية والصور الشعاعية.

وأكثر من ذلك ..
اعرف المزيد عن ثقافتنا
عبر وسائل التواصل الاجتماعي
Website design by the founder and project manager: Abd al-alem Hreeb

Website design by the founder and
project manager: Abd al-alem Hreeb